منتدى المسلسلات التركية
اهلا وسهلا بك يا زائر نورت المنتدى وندعيك للتسجيل معنا



 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
منتدى المسلسلات التركية يرحب بكل زواره ويدعوكم بالانضمام معنا

شاطر | 
 

 وَيَرُوقُني وَرْدُ الخُدُودِ الأحْمَرُ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khalid007
عضو جديد
عضو جديد


المشاركات : 8
الجنس : ذكر
التسجيل : 05/01/2011
mms :

مُساهمةموضوع: وَيَرُوقُني وَرْدُ الخُدُودِ الأحْمَرُ   الأربعاء يناير 05, 2011 11:20 am





" لَيَشُوقُني سِحْرُ العُيُونِ المُجتَلَى، ....... وَيَرُوقُني وَرْدُ الخُدُودِ الأحْمَرُ "




أحد الثلاثة الذين كانوا أشعر أبناء عصرهم ,, البحتري





تكبير الصورةتصغير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.


ولد في منبج إلى الشمال الشرقي من
حلب في سوريا. ظهرت موهبته الشعرية منذ صغره. انتقل إلى حمص ليعرض شعره
على أبي تمام، الذي وجهه وأرشده إلى ما يجب أن يتبعه في شعره. كان شاعراً
في بلاط الخلفاء : المتوكل والمنتصر والمستعين والمعتز بن المتوكل، كما
كانت له صلات وثيقة مع وزراء في الدولة العباسية وغيرهم من الولاة والأمراء
وقادة الجيوش. بقي على صلة وثيقة بمنبج وظل يزورها حتى وفاته. خلف ديواناً
ضخماً، أكثر ما فيه في المديح وأقله في الرثاء والهجاء. وله أيضاً قصائد
في الفخر والعتاب والإعتذار والحكمة والوصف والغزل. كان مصوراً بارعاً، ومن
أشهر قصائده تلك التي يصف فيها إيوان كسرى والربيع.

واحب البحتري علوة الحلبية وشبب بها في كثير من قصائده




رُدّي، على المُشتاقِ، بَعضَ رُقادِهِ، ....... أوْ فاشرِكيهِ في اتّصَالِ سُهَادِهِ

أسْهَرْتِهِ، حَتّى إذا هَجَرَ الكَرَى، ....... خَلّيْتِ عَنهُ، وَنُمْتِ عَن إسعَادِهِ

و لكنه لم يشتهر إلا بعد
اتصاله بابي تمام الطائي . ولما استوثق من قوة شاعريته يمم شطر بغداد عاصمة
الخلافة الإسلامية آنذاك، ومدح ابن الزيات وزير الخليفة الواثق ،ولم يتصل
بالخليفة الواثق أو يمدحه بل مدح ابنه المتوكل حين اصبح خليفة من بعده وبن
خاقان، وقدم في مدحهما أجود شعره واحسن قصائده .أجاد البحتري في اكثر أنواع
الشعر وان امتاز بالوصف ،لكنه قصر في الهجاء .
ومن مميزات شعره حسن الديباجة وقرب معانيه من النفس وسهولة الألفاظ وعدم التكلف .

قيل للبحتري :ايما اشعر أنت ام أبو تمام ؟ فقال :"جيده خير من جيّدي وسيئي خير من سيئه ." ومن اروع قصائده




قصيدة الحسناء

يا من رأى البركةَ الحسناءَ رُؤيتَهُا .... والآنساتِ إذا لاحتْ مَغانِـيهـــا

يَحسَبُهَا أنهـا مِـن فَضْـلِ رُتْبَتِهـا .... تُعــدُّ واحـدةً و البـــَحــرُ ثانـيهــا

ما بالُ دجلَة كالغَيْرَى تُنافسهــا .... في الحُسنِ طَوْرَاً و أطواراً تُباهيها

كأنَّ جِنَّ سُليـمـــانَ الذين وُلـوُا .... إبداعهـــــا فأدَّقــوا في معــانيهـــا

تَنصبّ فيها وفودُ الماءِ مُعْجِلَـةً .... كالخيل خارجة من حبـل مجُـريهــا

كأَنَّما الفضةُ الــبـيضاءُ سائلــةً .... من السبائكِ تجَرْي في مــجاريهـــا

فرَونَقُ الشمسِ أحياناً يُضاحِكُها .... وَرَيِّقُ الغَــيــْثِ أحياناً يُبَاكِيـــهـــا

إذا الــنّجومُ تراءَتْ في جوانبهـــا .... ليلاً حَسِبْتَ سمـاءً رُكِّبَت فيهـــا

لا يبلغُ السَّمَكُ المحصورُ غايتَهـا .... لِبُعد ما بَـين قاصـيهـا و دانـيـهـا

صورٌ إلى صورة الدُّلفين يؤنسهـا .... مـنـه انـزواءٌ بــــينه يـوازيـهـا

مَحفـوفةٌ برياضٍ لا تـزالُ تَرَى .... ريشَ الطّواويسِ تَحكيه و يحكـيهـا

وهذه مجموعة من بعض قصائدة

جزء من قصيدة (الوفاء)





قَد فقَدْنا الوَفاءَ فَقدَ الحَميمِ، ....... وَبَكَينَا العُلَى بُكَاءَ الرّسُومِ

لا أُمِلُّ الزّمَانَ ذَمّاً، وَحَسْبي ....... شُغُلاً أنْ ذَمَمْتُ كُلّ ذَميمِ

أتَظُنُّ الغِنَى ثَوَاباً لِذِي الهِمّةِ ....... مِنْ وَقْفَةٍ بِبَابِ لَئِيمِ

وَأرَى عِنْدَ خَجْلَةِ الرّدّ منّي ....... خَطَراً في السّؤالِ، جِدَّ عَظيمِ

جزء من قصيدة (نعيم وبؤس)




مِنّيَ وَصْلٌ، وَمنكَ هَجْرُ، ....... وَفيّ ذُلٌّ، وَفيكَ كِبْرُ

وَمَا سَوَاءٌ، إذا التَقَيْنَا، ....... سَهْلٌ عَلى خُلّةٍ، وَوَعْرُ

إنّي، وإنْ لمْ أبُحْ بوَجْدِي، ....... أُسِرُّ فيكَ الذي أُسِرُّ

يَا ظَالِماً لي بغَيرِ جُرْمٍ، ....... إلَيْكَ مِنْ ظُلمِكَ المَفَرّ

قَدْ كُنْتُ حُرّاً، وأنتَ عَبْدٌ، ....... فصِرْتُ عَبداً، وأنْتَ حُرّ

جزء من قصيدة (أُخْفي هَوًى لكِ )

أُخْفي هَوًى لكِ في الضّلوعِ، وأُظهِرُ، ....... وأُلامُ في كَمَدٍ عَلَيْكِ، وأُعْذَرُ

وَأرَاكِ خُنتِ على النّوى مَنْ لَم يخُنْ ....... عَهدَ الهَوَى، وَهجَرْتِ مَن لا يَهجُرُ

وَطَلَبْتُ مِنْكِ مَوَدّةً لَمْ أُعْطَهَا، ....... إنّ المُعَنّى طالِبٌ لا يَظْفَرُ

هَلْ دَينُ عَلْوَةَ يُستَطَاعُ، فيُقتَضَى، ....... أوْ ظُلْمُ عَلْوَةَ يَستَفيقُ فَيُقْصَرُ




بَيْضَاءُ، يُعطيكَ القَضِيبَ قَوَامُهَا، ....... وَيُرِيكَ عَينَيها الغَزَالُ الأحْوَرُ

تَمشِي فَتَحكُمُ في القُلُوبِ بِدَلّها، ....... وَتَمِيسُ في ظِلّ الشّبابِ وَتَخطُرُ

وَتَميلُ مِنْ لِينِ الصّبَى، فَيُقيمُها ....... قَدٌّ يُؤنَّثُ تَارَةً، ويُذَكَّرُ

جزء من قصيدة (أبى الليل)

أبَى اللّيلُ، إلاّ أنْ يَعُودَ بِطُولِهِ ....... عَلى عَاشِقٍ نَزْرِ المَنَامِ قَليلِهِ

لَعَلّ اقترَابَ الدّارِ يَثني دُمُوعَهُ، ....... فَيُقلِعَ، أو يُشفَى جَوًى من غَليلِهِ

وَما زَالَ تَوْحيدُ المَهَارِي، وَطَيُّهَا ....... بِنَا البُعْدَ من حَزْنِ الفَلاَ وَسُهُولِهِ

إلى أن بدا صَحنُ العِرَاقِ، وَكُشّفتْ ....... سُجُوفُ الدّجَى عَن مائِهِ وَنَخِيلِهِ

جزء من قصيدة (ردي على المشتاق)

رُدّي، على المُشتاقِ، بَعضَ رُقادِهِ، ....... أوْ فاشرِكيهِ في اتّصَالِ سُهَادِهِ

أسْهَرْتِهِ، حَتّى إذا هَجَرَ الكَرَى، ....... خَلّيْتِ عَنهُ، وَنُمْتِ عَن إسعَادِهِ

وقَسَا فُؤَادُكِ أنْ يَلينَ لِلَوْعَةٍ ....... بَاتَتْ تَقَلْقَلُ في صَمِيمِ فؤَادِهِ




وَلَقَدْ عَزَزْتِ، فَهَانَ قَلْبي للهَوَى، ....... وَجَنَبْتِهِ، فرَأيتِ ذُلَّ قِيَادِهِ

مَنْ مُنْصِفي مِنْ ظَالِمٍ مَلّكْتُهُ ....... وُدّي، وَلَم أمْلِكْ عَزِيزَ وَدادِهِ

إنْ كُنتُ أمْلِكُ غَيرَ سَالِفِ وُدّهِ، ....... فَبُليتُ، بَعدَ صُدُودِهِ، بِبِعَادِهِ




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وَيَرُوقُني وَرْدُ الخُدُودِ الأحْمَرُ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المسلسلات التركية :: القسم العام :: منتدى العام-
انتقل الى: